الأرجنتين تلجأ إلى العملات المستقرة وسط حالة من عدم اليقين السياسي والاقتصادي

0

يقوم مواطنو الأرجنتين بتحوط مدخراتهم باستخدام العملات المستقرة وسط مناخ عدم اليقين الأخير الناجم عن استقالة بعض الأعضاء الرئيسيين في الحكومة. حيث استقال وزير الاقتصاد في البلاد في نهاية الأسبوع الماضي، إلى جانب شخصيات أخرى، مما تسبب في اضطراب عام دفع سعر العملات المستقرة في البلاد إلى الارتفاع بنسبة 11٪ في بعض المنصات.

انخفاض سعر صرف الدولار إلى البيزو بسبب عدم اليقين السياسي في الأرجنتين

انخفض السعر الذي يستخدمه المواطنون في الأرجنتين لاستبدال العملة الرسمية الأصلية، البيزو الأرجنتيني مقابل الدولار، بسبب مناخ عدم اليقين السياسي والاقتصادي الذي تواجهه البلاد حالياً. فقد تسببت استقالة وزير الاقتصاد مارتن جوزمان في حدوث موجات من الصدمة، حيث كان أحد أكبر المتحدثين في الصفقة التي وقعتها البلاد مع صندوق النقد الدولي (IMF) لإعادة هيكلة الديون التي تتحملها الدولة مع المنظمة.

أدت استقالة جوزمان أيضاً إلى تسريح ضباط مهمين آخرين في الوزارة، بما في ذلك راميرو توسي وروبرتو أرياس ورودريجو رويتي. وقد جعل هذا الأمر سعر صرف البيزو مقابل الدولار الأمريكي يصل إلى أرقام قياسية في مختلف منصات العملات المشفرة. وفقاً لـ بلومبرغ، وصل السعر إلى 257 بيزو أرجنتينياً في منصة بينانس، بزيادة قدرها 6.6٪. وفي بورصة ليمون كاش، قفزت الأسعار بنسبة 11٪ لتصل إلى 279 بيزو.

التضخم وخفض قيمة العملة يقودان الأرجنتينيين إلى العملات الأجنبية والعملات المشفرة

تسبب هذا الوضع في اندفاع الأرجنتينيين لاستبدال بيزوهم بالعملات الأجنبية مثل الدولار الأمريكي وأيضاً العملات المستقرة المرتبطة بالدولار مثل عملة التيثر (USDT). حتى مع تعيين وزيرة الاقتصاد الجديدة، سيلفينا باتاكيس، لم تسترد السوق معدلاتها السابقة. وفقاً لوسائل الإعلام المحلية، انخفض سعر الصرف إلى أقل من 280 بيزو لكل دولار، حتى وصل إلى 300 بيزو لكل دولار في بعض المنصات.

علاوة على ذلك، زادت أحجام العملات المستقرة المتداولة بشكل كبير. حيث أبلغ بعض المشغلين عن زيادات قدرها 500 ٪ في أحجام التداول خلال بعض ساعات عطلة نهاية الأسبوع، حيث يحاول معظم المتداولين توقع الارتفاع في الأسواق التقليدية للاستفادة من فرص المراجحة.

تجاوز سعر صرف الدولار الرقمي سعر صرف الدولار الفعلي، مما يدل على أن الأرجنتينيين يفضلون شراء هذه المتغيرات نظراً لبساطة تداولها مرة أخرى مقابل سلع أخرى وأيضاً للاستخدامات المختلفة التي يتحملونها مقارنة بفواتير الدولار. تتوافق الحركات مع استطلاع أجرته مؤسسة Americas Markets Intelligence في أبريل، والذي وجد أن 12٪ من السكان قد استثمروا في العملات المشفرة، و 18٪ مهتمون بالاستثمار في العملات المشفرة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.