بايدن يوقع أمراً تنفيذياً لتنظيم وتشريع العملات المشفرة عبر 6 أولويات رئيسية

1

صرح البيت الأبيض أن الرئيس الأمريكي جو بايدن وقع أمراً تنفيذياً “تاريخياً” بشأن الأصول والعملات المشفرة، ووضع “سياسة وطنية للأصول الرقمية عبر ست أولويات رئيسية”. يحدد الأمر التنفيذي “أول نهج حكومي شامل على الإطلاق لمعالجة المخاطر وتسخير الفوائد المحتملة للأصول والعملات الرقمية والتقنيات الأساسية الخاصة بها”.

توقيع الأمر التنفيذي للرئيس جو بايدن بشأن العملات المشفرة

وقع الرئيس الأمريكي جو بايدن على أمر تنفيذي طال انتظاره بشأن العملات المشفرة مساء يوم أمس الأربعاء، وذلك وفقاً لإعلان صادر عن البيت الأبيض. كان من المتوقع أن يوقع بايدن الأمر التنفيذي في نهاية فبراير. ومع ذلك، بدأت روسيا عمليتها العسكرية في أوكرانيا في ذلك الأسبوع. وفي إشارة إلى أنه “يجب على الولايات المتحدة الحفاظ على ريادتها التكنولوجية في هذا الفضاء المتنامي بسرعة”، أوضح البيت الأبيض أن الأمر التنفيذي يُحدد:

“أول نهج حكومي شامل على الإطلاق لمعالجة المخاطر وتسخير الفوائد المحتملة للأصول والعملات الرقمية والتكنولوجيا الأساسية الخاصة بها”

ينص الإعلان على أن “الأمر يحدد سياسة وطنية للأصول الرقمية عبر ست أولويات رئيسية”؛ لكل أولوية من أولويات الأصول الرقمية، يوجه الأمر التنفيذي مختلف الإدارات والوكالات الحكومية لتطوير توصيات السياسة ضمن أطر زمنية محددة.

  • الأولوية الأولى هي “حماية المستهلكين والمستثمرين والشركات في الولايات المتحدة الأمريكية”، وهو الأمر الذي يوجهه الأمر التنفيذي وزارة الخزانة والوكالات الأخرى “لتقييم وتطوير توصيات السياسة المالية في هذا الاتجاه”.
  • الأولوية الثانية هي “حماية الاستقرار المالي للولايات المتحدة والعالم”.
  • الأولوية الثالثة هي “التخفيف من مخاطر التمويل غير المشروع والأمن القومي التي يشكلها الاستخدام غير المشروع للأصول الرقمية”؛ لهذا، وصف البيت الأبيض أن الأمر التنفيذي يوجه بالتركيز على:
  • تركيز غير مسبوق للعمل المنسق عبر جميع الوكالات الحكومية الأمريكية ذات الصلة للتخفيف من هذه المخاطر، ويشير الإعلان إلى أنه “يوجه أيضاً الوكالات للعمل مع حلفائنا وشركائنا لضمان توافق الأطر والقدرات والشراكات الدولية واستجابتها للمخاطر”.
  • الأولوية الرابعة هي “تعزيز قيادة الولايات المتحدة في التكنولوجيا والقدرة التنافسية الاقتصادية لتعزيز قيادة الولايات المتحدة في النظام المالي العالمي” من خلال توجيه وزارة التجارة لإنشاء إطار عمل قانوني مناسب.
  • هناك أولويتان إضافيتان هما “دعم التقدم التكنولوجي وضمان التطوير والاستخدام المسؤول للأصول الرقمية” و “استكشاف العملة الرقمية للبنك المركزي الأمريكي (CBDC)”.

وزارة الخزانة بقيادة الوزيرة “جانيت يلين” لهما أدوار رئيسية

تتمثل إحدى الأولويات الست الموضحة في الأمر التنفيذي لبايدن في “تعزيز الوصول العادل إلى خدمات مالية آمنة وبأسعار معقولة”. لهذا، أوضح البيت الأبيض: “وزير الخزانة، بالعمل مع جميع الوكالات ذات الصلة، سيُعد تقريراً عن مستقبل الأموال وأنظمة الدفع”؛ ويجب تقديم التقرير إلى بايدن في غضون 180 يوماً.

أصدرت وزيرة الخزانة جانيت يلين بياناً بشأن الأمر التنفيذي لبايدن، قائلة:

“يدعو الأمر التنفيذي التاريخي للرئيس بايدن إلى اتباع نهج منسق وشامل لسياسة الأصول والعملات الرقمية”

وأوضحت يلين: “بموجب الأمر التنفيذي، سيبني الشركاء في وزارة الخزانة والوكالات على تقييمات المخاطر الوطنية التي تم نشرها مؤخراً، والتي تحدد مخاطر التمويل غير المشروع الرئيسية المرتبطة بالأصول الرقمية”.

وأوضحت وزيرة الخزانة أن هذه الأولوية “ستعالج المخاطر المتعلقة بالتمويل غير المشروع، وحماية المستهلكين والمستثمرين، ومنع التهديدات للنظام المالي والاقتصاد الأوسع”.

بعد إعلان الأمر التنفيذي لبايدن، علق رئيس لجنة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية (SEC)، غاري جينسلر، قائلاً: إنني أتطلع إلى التعاون مع الزملاء في جميع أنحاء الحكومة لتحقيق أهداف مهمة للسياسة العامة: حماية المستثمرين والمستهلكين، والحماية من الأنشطة غير المشروعة، والمساعدة في ضمان الاستقرار المالي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.