بينانس تعلق المعاملات مع بطاقات ماستر كارد وفيزا في روسيا

0

منعت منصة تبادل العملات المشفرة بينانس المعاملات مع بطاقات ماستر كارد وفيزا الصادرة في الاتحاد الروسي؛ حيث أعلنت منصة التداول الشهيرة عن الخطوة بعد أن قررت شركات الدفع الأمريكية العملاقة وقف عملياتها في روسيا بسبب تدخلها العسكري في أوكرانيا.

الروس غير قادرين على استخدام بطاقات ماستركارد وفيزا الخاصة بهم على منصة بينانس

اعتباراً من يوم الأربعاء، 9 مارس، لن تكون جميع المعاملات التي يمكن إجراؤها باستخدام بطاقات ماستر كارد (Mastercard) وفيزا (Visa) الصادرة في روسيا متاحة على منصة بينانس. حيث أوضحت أكبر منصة تبادل عملات مشفرة في العالم من حيث حجم التداول أن هذا يرجع إلى قرار معالجي الدفع في الولايات المتحدة بتعليق أنشطتهم في الاتحاد الروسي.

كما أشارت المنصة إلى أن جميع المعاملات التي بدأت ببطاقات ماستر كارد (Mastercard) وفيزا (Visa) الصادرة عن مؤسسات مالية خارج روسيا لن تكون متاحة على منصة بينانس (Binance) داخل الدولة، وذلك بما يتماشى أيضاً مع تغييرات السياسة التي أعلنتها شركتا الخدمات المالية.

ذكرت Forklog نقلاً عن ممثل الشركة أن القيود تنطبق فقط على خدمة تحويل العملات المشفرة إلى العملات الورقية الخاصة الموجودة في بينانس (Binance). وأوضح المتحدث أن التجار سيظلون قادرين على استخدام البطاقات الروسية في المعاملات من نظير إلى نظير (P2P)، باستثناء تلك الصادرة عن المؤسسات المصرفية التي تخضع للعقوبات.

وسط هجوم عسكري روسي مستمر على أوكرانيا، أصدرت كييف دعوة إلى بورصات العملات المشفرة لتجميد حسابات جميع المستخدمين الروس. وبينما فرضت بعض المنصات، مثل كوين بيز (Coinbase) الأمريكية وآب بيت (Upbit) وبيت هامب (Bithumb) الكوري الجنوبي قيوداً، رفضت البورصات العالمية الكبرى مثل بينانس (Binance) وكراكن (Kraken) طلب تجميد حسابات جميع المستخدمين المقيمين في روسيا من جانب واحد.

مع توسيع الغرب للعقوبات المالية على موسكو، لجأ الروس إلى سوق الأصول والعملات الرقمية بتقارير كشفت عن ارتفاع حاد في تداول الروبل الروسي مقابل العملات المشفرة، بما في ذلك على منصة بينانس (Binance). ففي وقت سابق من شهر مارس، صرح مؤسسها ومديرها التنفيذي Changpeng Zhao أن البورصة كانت تتبع قواعد العقوبات دون تقييد وصول المواطنين الروس العاديين غير المدرجين في قوائم العقوبات.

كما شاركت بينانس بنشاط في تمويل الجهود الإنسانية في أوكرانيا؛ حيث أعلنت المنصة التبرع بمبلغ 10 ملايين دولار للشعب الأوكراني الذي يعاني من الصراع العسكري، وقدمت مؤسسة بينانس الخيرية لمنظمة اليونيسيف ما قيمته 2.5 مليون دولار من العملات المشفرة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.