تزايد اعتماد العملات المشفرة بشكل ملحوظ هذا العام في أمريكا اللاتينية

0

سلط مسح جديد متعلق بالعملات المشفرة قدمته شركة شيرلوك كوميونيكيشن (Sherlock Communications) الضوء على النمو الذي من المتوقع أن تشهده دول أمريكا اللاتينية هذا العام، وذلك نظراً للسمات الخاصة التي تتمتع بها المنطقة مقارنة بمناطق أخرى من العالم. تقدم نتائج الاستطلاع توقعات تشير إلى تزايد تبني العملات المشفرة بأرقام ثلاثية في بعض البلدان مثل الأرجنتين والبرازيل.

تشير الدراسة إلى أن العملات المشفرة ستزدهر في أمريكا اللاتينية هذا العام

يقدم استطلاع جديد تم اجراؤه بتكليف من شركة Sherlock Communications بانوراما صحية للغاية لمستقبل العملات المشفرة في أمريكا اللاتينية. يشير التقرير الذي أعدته شركة العلاقات العامة إلى أن دولاً مثل الأرجنتين والبرازيل ستشهد مكاسب كبيرة عندما يتعلق الأمر بتبني العملات المشفرة. على سبيل المثال، في الأرجنتين، من المتوقع أن يتضاعف عدد الأشخاص الذين يشترون العملات المشفرة بأكثر من ثلاثة أضعاف، من 5.55٪ إلى 18.4٪، وهذا يعني زيادة بنسبة 235٪.

لكن هذا لا يقتصر على الأرجنتين فقط؛ الإسقاط المتفائل متكرر في جميع دول المنطقة (أمريكا اللاتينية). تحتل الأرجنتين المرتبة الثالثة في قائمة البلدان التي يهدف معظم الناس فيها إلى الحصول على عملة مشفرة هذا العام. وتتصدر البرازيل القائمة، حيث صرح 25٪ ممن شملهم الاستطلاع بأنهم سيشترون العملات المشفرة، تليها كولومبيا بنسبة 22.3٪.

ومع ذلك، من المتوقع أن تشهد البلدان الأخرى التي لا تحظى فيها العملات المشفرة بشعبية كبيرة، حتى الآن، معدل نمو أكبر. هذا هو الحال مع جمهورية البيرو، حيث صرح 12٪ فقط من المشاركين في الاستطلاع أن لديهم نية لشراء العملات المشفرة، وهناك نمو متوقع بأكثر من 1،000٪ فيما يتعلق بهذا المقياس.

من ناحيته، صرح باتريك أونيل، مدير شركة Sherlock Communications:

“أظهر الاستطلاع الذي أجريناه أن أمريكا اللاتينية على وشك أن تشهد زيادة هائلة في دمج واستخدام العملات الرقمية في العديد من البلدان في المنطقة”

ما هي أسباب النمو هذا المتوقع ؟

وفقاً لإحدى دراساتها السابقة حول مشهد العملات المشفرة في أمريكا اللاتينية، فإن النمو يتعلق بالمواقف الفريدة والصعبة التي يجد المواطنون أنفسهم فيها. على سبيل المثال، في بعض بلدان أمريكا اللاتينية، كانت الثقة في المؤسسات والمنظمات المالية منخفضة بشكل تقليدي، و هناك مستويات منخفضة من الشمول المصرفي (الشمول المصرفي هو نسبة امتلاك المواطنين لحسابات بنكية).

في الحقيقة، ساهمت الأزمات أيضاً في تبني العملات المشفرة في المنطقة، حيث تواجه بعض البلدان مثل الأرجنتين وفنزويلا تحديات اقتصادية مهمة بحيث يمكن أن يكون عالم التشفير والعملات المشفرة بمثابة حل واقعي. وفقاً لتقرير يركز على أمريكا اللاتينية من نفس الشركة، يقول 58٪ من الأرجنتينيين إن حماية أصولهم من التضخم سيكون هدفهم الرئيسي عند الاستثمار في العملات المشفرة. كما يعد تنويع المحفظة الاستثمارية أو الإدخارية سبباً مهماً للاستثمار في البرازيل، حيث اختارها 55٪ كسبب للاستثمار في العملات المشفرة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.