رئيس لجنة الطاقة الروسي باڤيل زافالني يقول إن روسيا قد تقبل البيتكوين مقابل صادرات الغاز

1

تبتعد روسيا عن الدولار واليورو كخيارات للمدفوعات مقابل صادراتها من الطاقة، وقد تم ذكر البيتكوين كبديل محتمل إلى جانب الروبل والعملات الوطنية للدول الشريكة والصديقة؛ حيث أشار نائب برلماني رفيع المستوى إلى أن موسكو قد تقبل العملات المشفرة مقابل الغاز الطبيعي والموارد الأخرى.

مسؤول روسي يذكر عملة البيتكوين من بين طرق التسوية المالية البديلة لغازها

يتخذ الاتحاد الروسي خطوات اقتصادية رداً على العقوبات الغربية غير المسبوقة المفروضة عليه نتيجةُ للتدخل العسكري في أوكرانيا. وتتطلع الدولة الغنية بالطاقة الآن إلى عملات أخرى لتحل محل الدولار الأمريكي واليورو في تجارة الغاز.

من ناحيته، أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الأربعاء، أن روسيا ستطلب من الدول “غير الصديقة” الدفع بالروبل الروسي مقابل الغاز الطبيعي الذي تشتريه؛ وتقع الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، التي يعتمد الكثير منها بشكل كبير على إمدادات الغاز الروسي للتدفئة وتوليد الطاقة، في هذه الفئة.

تضر العقوبات الأمريكية والأوروبية بالاقتصاد الروسي والعملة الوطنية (الروبل)، وتستهدف بعض الإجراءات وصولها إلى الأسواق المالية العالمية واحتياطيات العملات الأجنبية. واكتسب الروبل بعض المكاسب مقابل الدولار بعد إعلان بوتين عن بيع الغاز بالروبل، في حين ارتفعت أسعار الغاز في أوروبا.

“إذا لم نتمكن من تخزين عملة، والحصول عليها، والدفع بها، فلماذا نتداول بها؟” علق باڤيل زافالني، رئيس لجنة الطاقة في دوما الدولة، مجلس النواب بالبرلمان، لوسائل الإعلام الروسية يوم الخميس. ثم أضاف: “الغاز هو مجرد بداية، وهذا سيؤثر أيضاً على الموارد الأخرى؛ إذا أرادوا الشراء، دعهم يدفعوا إما بالعملة الصعبة، وهذه العملة بالنسبة لنا هي الذهب، أو بالعملات التي تناسبنا، وهذه هي العملة الوطنية الروبل”.

وأوضح زافالني أن التسويات مع الدول الصديقة مثل الصين وتركيا يمكن أن تتم باستخدام الروبل أو عملتيهما، اليوان والليرة التركية؛ كما ستكون صربيا قادرة على الدفع بعملة أجنبية قابلة للتحويل أو بالروبل الروسي. وأوضح كذلك:

“قد تختلف مجموعة العملات وهذه ممارسة عادية، إذا كان لدى المشترين عملات البيتكوين – فسنقوم بالتداول في عملات البيتكوين”

وأضاف المسؤول أن عدداً من الدول الأوروبية مستعدة الآن لشراء الوقود الروسي بالروبل؛ وللقيام بذلك، نحتاج فقط إلى حل بعض المشكلات التنظيمية وتوقيع اتفاقيات إضافية. لا شيء يتغير في التزاماتنا بموجب العقود. “إذا لم يدفعوا ثمن الغاز، فلن يكون هناك ببساطة أي غاز”، قال البرلماني.

تجدر الإشارة إلى أن روسيا كانت تحاول تقليل اعتمادها على الدولار حتى في فترة ما قبل الأزمة العسكرية في أوكرانيا. في شهر أكتوبر، أخبر نائب وزير الخارجية ألكسندر بانكين وكالة إنترفاكس أن موسكو قد تستبدل جزئياً العملة الأمريكية في احتياطياتها من العملات والتسويات التجارية مع العملات الورقية الأخرى والأصول الرقمية المحتملة مثل البيتكوين. جاءت تصريحاته بعد وقت قصير من تصريح بوتين نفسه في مقابلة مع قناة سي ان بي سي (CNBC) بأنه يمكن استخدام العملة المشفرة لتسويات تجارة النفط في المستقبل.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.