روسيا ستسمح بتعدين العملات المشفرة وبالعملات المستقرة المدعومة بالذهب

1

اقترح عضو رفيع المستوى في البرلمان الروسي أن روسيا الاتحادية يمكنها إصدار قوانين لتعدين العملات المشفرة والعملات المستقرة المدعومة بالذهب تحت سيطرة الحكومة. يأتي هذا البيان بعد أن اقترح بنك روسيا فرض حظر واسع النطاق على استخدام العملات المشفرة وتداولها وتعدينها.

نواب في الدوما يصرون على أنه من الممكن إصدار قوانين خاصة بالتعدين وبعض العملات المستقرة في روسيا

لا يجب السماح بالتداول الحر للعملات المشفرة لأنها تنطوي على مخاطر للمستثمرين غير المؤهلين، ولكن روسيا قد تسمح باستخدام العملات المستقرة المدعومة بالذهب، وتعدين العملات المشفرة تحت سيطرة الحكومة، وفق ما صرح به رئيس لجنة مجلس الدوما الحكومية للصناعة والتجارة، فلاديمير جوتنيف لوكالة أنباء ريا نوفوستي.

يوم الخميس، نشر البنك المركزي الروسي (CBR) ورقة استشارية قدم فيها وجهة نظره الشاملة حول العملات المشفرة؛ اقترحت السلطة النقدية حظر كافة العمليات المتعلقة بالعملات المشفرة من خلال النظام المالي الروسي، مثل، الاستثمارات في العملات المشفرة، والتبادل، والتعدين في البلاد. في غضون ذلك، أطلق البنك المرحلة التجريبية لمشروعه الخاص بالروبل الرقمي.

وافق جوتنيف على ضرورة حظر العملات المشفرة، ولكن أضاف، يمكن لروسيا الاستفادة من عملة مستقرة مقومة بالذهب وتحت سيطرة الدولة. سيكون مثل هذا المنتج المالي اقتراحاً مثيراً للاهتمام لكل من المستثمرين والشركات الخاصة. ونقلت بوابة أخبار الأعمال برايم (Prime) عن النائب قوله: “إنه من الممكن أن يتم استخدام مثل هذه العملة أيضاً للادخار”.

وأوضح البرلماني أن العملة المستقرة المدعومة بالذهب يمكن أن تكون مشابهة للروبل الذهبي، ويمكن لروسيا أن تستخدمها للتحايل على العقوبات وسياسة الاحتواء المطبقة ضد البلاد. يمكن استخدام العملة أيضًا لتسهيل العلاقات الاقتصادية المنتظمة والشفافة مع الدول الأخرى.

خطوات رسمية في القريب العاجل

كشف غوتنيف أنه قد ناقش الفكرة بالفعل مع مديرة برنامج التأهيل المجتمعي “إلفيرا نابيولينا”. يعتقد رئيس لجنة الصناعة والتجارة أنه كأصل، فإن الذهب مقوم بأقل من قيمته الحقيقية مقارنة بالعملات الورقية الاحتياطية مثل الدولار الأمريكي واليورو.

في أكتوبر، قالت وزارة الخارجية إن روسيا قد تفكر في استبدال الدولار جزئياً باحتياطيات العملات والتسويات التجارية بعملات أخرى، وحتى الأصول الرقمية والعملات المشفرة في المستقبل. صرح نائب وزير الخارجية ألكسندر بانكين في مقابلة مع وكالة إنترفاكس، أنه في خضم توسيع العقوبات الأمريكية، تركز موسكو على “نزع الدولار”.

وتعليقاً على دعوة بنك روسيا لفرض حظر على تعدين العملات الرقمية، قال فلاديمير جوتنيف إنه يعتقد أنه يمكن السماح لمزارع تعدين العملات المشفرة بالعمل بشكل قانوني إذا كانت أنشطتها تخضع لرقابة صارمة من الدولة. يمكن للمعدنين الاستفادة من موارد الطاقة الوفيرة والظروف المناخية المواتية في بعض المناطق الروسية، بشرط أن يتم تشغيل منشآتهم بشفافية ودفع جميع الضرائب المستحقة عليهم.

تقوم مجموعة عمل في مجلس الدوما، مجلس النواب بالبرلمان، بإعداد مقترحات لسد الثغرات التنظيمية في مساحة التشفير الروسية المتبقية بعد اعتماد قانون “الأصول المالية الرقمية”. من المتوقع أن يعالج أعضاؤها القضايا المعلقة في العديد من المجالات، بما في ذلك الوضع القانوني للعملات المشفرة وتداول العملات المعدنية والتعدين. كما كشفت تقارير إعلامية أنه ليست كل المؤسسات الحكومية تشارك بنك روسيا في موقفه المتشدد بشأن هذه المسألة.

مصدر ريا نوفوستي
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.