كولومبيا تسجل أول عملية لشراء عِقار باستخدام البيتكوين

1

تم تسجيل أول عملية لشراء عِقار باستخدام عملة البيتكوين في كولومبيا الأسبوع الماضي. حيث باعت الشركة، المُسماة لا هاوس (La Haus)، عقاراً واحداً في سانتا مارتا إلى مُشتري لم يكن موجوداً في كولومبيا وقت الشراء. بينما بدأت كولومبيا للتو في التفكير في عملة البيتكوين كعملة لتسديد ثمن العقارات؛ في البلدان المجاورة مثل فنزويلا، أصبح استخدام العملات المشفرة أكثر شيوعاً لمثل هذه المعاملات.

كولومبيا تُطلق لأول مرة إمكانية شراء العقارات باستخدام العملات المشفرة

وصل قطاع العقارات في كولومبيا إلى مرحلة بارزة عندما يتعلق الأمر باستخدام العملة المشفرة، وذلك بعد تسجيل أول عملية شراء لعقار باستخدام عملة البيتكوين. توسطت شركة لا هاوس (La Haus)، وهي شركة وساطة عقارية تعمل عبر الإنترنت، في عملية الشراء هذه بعد أن تلقت دفعة احتياطية (عربون) بقيمة 0.03 BTC قبل شهر. وتم الانتهاء من عملية الشراء مؤخراً من قبل مُشتري لم يكن في كولومبيا بشخصه، لذلك اكتملت العملية باستخدام الشبكة البرقية (Lightning Network) من خلال Opennode، وهو معالج دفع.

تأتي عملية الشراء بعد شهر تقريباً من إعلان الشركة أنها ستقبل البيتكوين للحجز والدفع لكل شقة في مشروع (Natura City)، وهو مشروع يقع في سانتا مارتا مع 160 وحدة سكنية جاهزة للبيع.

العملات المشفرة لتسديد المدفوعات العقارية

صرح المدراء التنفيذيون في شركة لا هاوس (La Haus) أنهم يعملون على توسيع واستخدام هذه المدفوعات لتطوير القطاع العقاري في جميع أنحاء البلاد. في هذا الصدد، صرح جيهودي كاسترو، نائب رئيس وحدة المستقبل والابتكار في لا هاوس:

إن حقيقة أن هذا النوع من المعاملات لم يستغرق سوى شهر واحد ليتم تنفيذه في كولومبيا يشير إلى إمكانية التطور في هذا المجال. حيث نعمل على جلب هذا النوع من البدائل إلى باقي أنحاء البلاد، بحيث لا تكون طرق الدفع وطريقة الاستثمار عائقاً أمام الوصول إلى العقارات السكنية.

ومع ذلك، هذه ليست المرة الأولى التي تُكمل فيها شركة لا هاوس (La Haus) عملية شراء قائمة على العملات المشفرة. فقد سجلت الشركة، التي لها أيضاً عمليات في المكسيك، أول عملية شراء عقارية باستخدام العملات المشفرة في يناير عندما استحوذت امرأة تعيش في بيرو على عقار في المكسيك.

أصبحت عمليات شراء العملات المشفرة في قطاع العقارات أكثر شيوعاً في بلدان أمريكا اللاتينية مثل فنزويلا، حيث تُباع السيارات وبعض العقارات مقابل الـ USDT. في العام الماضي، حدثت إحدى هذه المشتريات في ولاية ساحلية من البلاد، حيث استخدم المشتري USDT للحصول على شقة مقابل 12000 دولار.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.