مؤشر الخوف والطمع في سوق العملات المشفرة يشير إلى “الخوف الشديد” والمشاعر المهتزة مستمرة

0

لبضعة أسابيع حتى الآن، كانت معنويات البيتكوين النابعة من مؤشر الخوف والجشع (CFGI) في نطاق “الخوف الشديد”. وبينما جمعت عملة البيتكوين بعض المكاسب يوم الاثنين، لا يزال المؤشر في وضع “الخوف الشديد” مع تصنيف 16 من 100.

لا يزال مؤشر الخوف والطمع الخاص بسوق العملات المشفرة في حالة “الخوف الشديد”

منذ ما يقرب من 45 يوماً، وصل مؤشر الخوف والطمع الخاص بسوق العملات المشفرة (Crypto Fear and Greed Index) والذي يُعرف اختصاراً بـ (CFGI)، إلى نطاق “الخوف الشديد” بنتيجة 22 من 100. في ذلك اليوم، في 15 أبريل على وجه التحديد، كان النطاق السعري لعملة البيتكوين على مدار 24 ساعة بين 39823.77 دولاراً أمريكياً و 40709.11 دولاراً أمريكياً للوحدة.

ومنذ ذلك الحين، تراجعت الأسواق أكثر من ذلك، وفي 12 مايو، سجلت قيمة البيتكوين (BTC) أدنى مستوى لها عند 25401 دولاراً، وهو أقل من القاع السابق في الصيف الماضي في يوليو. إذا قام شخص ما بشراء BTC في 12 مايو ، فقد حصل أرباح اليوم تقدر قيمتها بأكثر من 24 ٪ مقابل الدولار الأمريكي.

وعلى الرغم من المكاسب التي تحققت خلال الأسبوعين الماضيين، لا يزال مؤشر الخوف والطمع الخاص بسوق العملات المشفرة (CFGI) في منطقة “الخوف الشديد” وكان الترتيب أقل مما كان عليه في 15 أبريل. وقت كتابة هذا المقال، كانت درجة تصنيف مؤشر الخوف والطمع الخاص بسوق العملات المشفرة هي 16 من أصل 100، ولكن لا يعني ذلك بالضرورة أن الأسواق ستظل قاتمة؛ يقيس الموشر المُستضاف على منصة altern.me معنويات السوق ويلاحظ الموقع أن هناك افتراضين بسيطين:

  • يمكن أن يكون الخوف الشديد علامة على أن المستثمرين قلقون للغاية، يمكن أن تكون فرصة شراء.
  • عندما يصبح المستثمرون جشعين للغاية، فهذا يعني أن السوق قد أصبح جاهزاً للتصحيح.

ومع ذلك، يمكن أن يؤدي الخوف الشديد أيضاً إلى مزيد من الاستسلام وقد تكون فرصة الشراء المزعومة هي بسعر أقل بكثير. أو يمكن للمرء أن يفترض أيضاً أن الإطار الزمني الحالي هو فرصة شراء متدرجة وأن الناس سعداء بشراء البيتكوين (BTC) في طريقهم إلى الأسفل. إن افتراضات مؤشر الخوف والطمع الخاص بسوق العملات المشفرة البسيطة هي فقط، حيث يمكن قبولها كحقائق، لكنها قد لا تؤتي ثمارها في نهاية المطاف.

مؤشر-الخوف-والطمع-في-سوق-العملات-المشفرة

وعلى نفس المنوال، إذا كان “المستثمرون جشعين للغاية”، كما يقول مؤشر الخوف والجشع، فهذا لا يعني بالضرورة أن أسواق العملات المشفرة سوف تصحح. هذا يعني أنه إذا أخذ شخص ما مثل هذه النصائح، فمن الممكن أن يبيع البيتكوين (BTC) عند نقطة أقل مما كان يمكن أن يفعله بالانتظار. ثم مرة أخرى، هناك دائماً نصائح الاستثمار القديمة التي تقول إنه لا حرج في جني الأرباح على طول الطريق.

معنويات السوق المشفرة، على الأقل وفقاً لمؤشر الخوف والطمع (CFGI) ، كانت في منطقة “الخوف الشديد” لأكثر من شهر. بالأمس، في 30 مايو، حصل المؤشر على درجة تصنيف 10، مما يعني أن أحدث نتيجة للمؤشر والتي هي 16 تعتبر تحسناً. تُظهر مقاييس ترندات غوغل (Google Trends) لطلبات البحث عن كلمة “بيتكوين” زيادة الاهتمام الناجم عن إخفاق بلوكتشين تيرا (Terra) الأخير.

ومن المثير للاهتمام، أن بيانات ترندات غوغل Google Trends (GT) في جميع أنحاء العالم، تشير إلى أن الاهتمام بعملة البيتكوين كان يتعرج لفترة من الوقت قبل تداعيات انهيار عملتي تيرا (Terra) برمزيهما لونا (LUNA) والـ UST. ولكن خلال هذا الأسبوع المحدد (8-14 مايو)، تُظهر بيانات غوغل أن مصطلح البحث “بيتكوين” قد ارتفع إلى أعلى درجة (100) منذ الأسبوع الثاني من يونيو 2021. ومع ذلك، فإن الأسبوع الذي أعقب مذبحة سوق تيرا، انخفضت نتيجة بيانات غوغل ترند لمصطلح “بيتكوين” بنسبة 45٪.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.