ما هو الميتافيرس، بالضبط؟

What Is the Metaverse ?

4

ما هو الميتافيرس ؟ هل هو مستقبل الإنترنت؟ أم أنه لعبة فيديو؟ أو ربما يكون إصداراً سيئاً من تطبيق زوم (Zoom) المزعج للغاية؟ في الواقع، من الصعب الإجابة عن هذا السؤال، ولكننا في بيتكوين عربية سنناقش كافة الجوانب المتعلقة بماهية الميتافيرس في هذا المقال أدناه.

إلى حد ما، فإن الحديث عما تعنيه عبارة “ميتافيرس” يشبه إلى حدٍ ما إجراء مناقشة حول معنى “الإنترنت” في فترة السبعينيات؛ لقد كانت اللبنات الأساسية لشكل جديد من الاتصالات في طور البناء، ولكن – في تلك الفترة – لا أحد استطاع حقاً معرفة الشكل الذي سيبدو عليه الواقع الذي نعيشه الآن. لذلك، وبينما كان صحيحاً، في ذلك الوقت، أن “الإنترنت” كان قادماً، لم تكن كل فكرة عما سيبدو عليه الأمر، صحيحة.

ما هو الميتافيرس وماذا تعني كلمة “ميتافيرس”؟

لمساعدتك في فهم مدى غموض وتعقيد مصطلح “الميتافيرس”، إليك تمرين لكي تحاول: استبدل ذهنياً عبارة “الميتافيرس” بجملة “الفضاء السيبراني، بالإنكليزية: cyberspace”. في ٩٠٪ من الوقت، لن يتغير المعنى بشكل جوهري. هذا لأن المصطلح لا يُشير حقاً إلى أي نوع معين من التكنولوجيا، بل يشير إلى تحول واسع في كيفية تفاعلنا مع التكنولوجيا. ومن الممكن تماماً أن يصبح المصطلح نفسه قديماً في نهاية المطاف، حتى عندما تصبح التكنولوجيا المحددة التي تم وصفها من قبل شائعة.

ما-هو-الميتافيرس

بشكل عام، يمكن أن تشمل التقنيات التي تُشكل الميتافيرس كل من:

  • الواقع الافتراضي Virtual reality (VR): الذي يتميز بعوالم افتراضية ثابتة تستمر في الوجود حتى عندما لا تلعب.
  • الواقع المُعزز Augmented reality (AR): الذي يجمع بين جوانب العالمين الرقمي والمادي.

ومع ذلك، الوصول إلى هذه المساحات لا يتطلب حصراً التعامل مع أدوات الواقع الافتراضي (VR) أو الواقع المُعزَّز (AR). فالعالم الافتراضي، مثل بعض الجوانب في لعبة فورتنايت (Fortnite)، التي يمكن الوصول إليها من خلال أجهزة الكمبيوتر وأجهزة الألعاب وحتى الهواتف، يمكن أن يكون الميتافيرس.

كما أنه يمكن أن يُترجم إلى اقتصاد رقمي، حيث يمكن للمستخدمين إنشاء السلع أو ابتكارها ومن ثم إمكانية شرائها وبيعها. وفي الرؤى الأكثر مثالية التي يمكن أن تُوضح ما هو الميتافيرس، هو عالم يمكن تشغيله بشكل متبادل، مما يسمح لك بشراء أو استعارة عناصر افتراضية مثل الملابس أو السيارات من منصة إلى أخرى.

في العالم الحقيقي، يمكنك شراء قميص من المركز التجاري ثم ارتدائه وأنت ذاهب إلى السينما. في الوقت الحالي، تحتوي معظم الأنظمة الأساسية على هويات افتراضية وصور رمزية وقوائم جرد مرتبطة بمنصة واحدة فقط، ولكن قد تسمح لك منصات الميتافيرس بإنشاء شخصية يمكنك التقاطها في كل مكان بسهولة كما يمكنك نسخ صورة ملفك الشخصي من شبكة اجتماعية واحدة إلى أخرى.

في الحقيقة، من الصعب تحليل ما يعنيه كل هذا لأنه عندما تسمع أوصافاً مثل تلك المذكورة أعلاه، فإن الإجابة المفهومة هي، “انتظر، أليس هذا موجوداً بالفعل؟” على سبيل المثال، لعبة World of Warcraft، في الحقيقة، هي عالم افتراضي دائم حيث يمكن للاعبين شراء البضائع وبيعها. وأيضاً، لعبة فورت نايت (Fortnite) لديها تجارب افتراضية مثل الحفلات الموسيقية والمعرض حيث يمكن لريك سانشيز التعرف على MLK Jr. يمكنك ارتداء سماعة رأس من نوع Oculus لتكون في منزلك الافتراضي الشخصي. ولكن، هل هذا حقا ما تعنيه “الميتافيرس”؟ هل هو فقط بعض الأنواع من ألعاب الفيديو الجديدة؟ في الواقع، الإجابة هي نعم ولا.

هل الألعاب مثل فورتنايت هي الميتافيرس ؟

في الحقيقة، إن القول بأن فورت نايت هي “الميتافيرس” يشبه إلى حد ما القول إن غوغل (Google) هي “الإنترنت”. حتى لو كان بإمكانك، من الناحية النظرية، قضاء فترات طويلة من الوقت في لعبة فورت نايت (Fortnite)، ومواقع التواصل الاجتماعي، وشراء الأشياء، والتعلم، وممارسة الألعاب، فإن هذا لا يعني بالضرورة أنها تشمل النطاق الكامل للميتافيرس.

من ناحية أخرى، تماماً كما قد يكون من الدقة القول إن شركة غوغل (Google) تبني أجزاء من الإنترنت – من مراكز البيانات المادية إلى طبقات الأمان – فمن الدقة أيضاً القول إن شركة Epic Games مُنشئ فورت نايت (Fortnite)، تقوم ببناء أجزاء من الميتافيرس؛ وهي ليست الشركة الوحيدة التي تفعل ذلك. سيتم تنفيذ بعض من هذا العمل من قِبل عمالقة التكنولوجيا مثل مايكروسوفت (Microsoft) و فيس بوك (Facebook) – تم تغيير اسم الأخير مؤخراً إلى ميتا (Meta)، وذلك ليعكس هذا العمل، على الرغم من أننا ما زلنا غير معتادين تماماً على الاسم. تعمل العديد من الشركات المتنوعة الأخرى – بما في ذلك: ان فيديا (Nvidia) ويونيتي (Unity) وروب لوكس (Roblox) وحتى سناب Snap – على بناء البنية التحتية التي قد تصبح الميتافيرس.

بصفة عامة، لدينا إحساس غامض بالأشياء الموجودة حالياً والتي يمكن أن نطلق عليها نوعاً ما “الميتافيرس”، ونعرف الشركات التي تستثمر في الفكرة، لكننا ما زلنا لا نعرف ما هي. يعتقد الفيس بوك – آسف ، ميتا، أنه سيتضمن منازل مزيفة يمكنك دعوة جميع أصدقائك للتسكع فيها. ويبدو أن مايكروسوفت تعتقد أنه قد يتضمن غرف اجتماعات افتراضية لتدريب موظفين جدد أو الدردشة مع زملائك في العمل عن بُعد.

تتراوح عروض هذه الرؤى للمستقبل من الخيال المتفائل إلى الخيال الصريح للمعجبين. في مرحلة ما خلال … عرض ميتا … عن الميتافيرس، عرضت الشركة سيناريو حيث تجلس امرأة شابة على أريكتها تتصفح الانستغرام (Instagram) عندما ترى مقطع فيديو نشره صديق لحفل موسيقي يحدث في منتصف الطريق ومُتابع من جميع أنحاء العالم.

ينتقل الفيديو بعد ذلك إلى الحفلة الموسيقية، حيث تظهر المرأة في صورة ثلاثية الأبعاد بأسلوب الـ Avengers. إنها قادرة على التواصل بالعين مع صديقتها الموجودة جسدياً هناك، وكلاهما قادر على سماع الحفلة الموسيقية، ويمكنهما رؤية نص عائم يحوم فوق المسرح. يبدو هذا رائعاً، لكنه لا يُعلن حقاً عن منتج حقيقي، أو حتى عن منتج مستقبلي محتمل. في الواقع، يقودنا ذلك إلى أكبر مشكلة في “الميتافيرس”.

لماذا يتضمن الميتافيرس صور مجسمة (Holograms)؟

بمجرد أن تطرح السؤال – ما هو الميتافيرس ؟ – مباشرةً سيحضر في ذهنك “الصور المجسمة” !! عندما وصل الإنترنت لأول مرة، بدأ بسلسلة من الابتكارات التكنولوجية، مثل القدرة على السماح لأجهزة الكمبيوتر بالتحدث مع بعضها البعض عبر مسافات بعيدة أو القدرة على الارتباط التشعبي من صفحة ويب إلى أخرى. كانت هذه الميزات التقنية بمثابة اللبنات الأساسية التي تم استخدامها بعد ذلك لإنشاء الهياكل المُجردة التي نعرف الإنترنت من أجلها: مواقع الويب والتطبيقات والشبكات الاجتماعية وكل شيء آخر يعتمد على تلك العناصر الأساسية. وهذا لا يعني شيئاً عن تقارب ابتكارات الواجهة التي ليست جزءاً حصرياً من الإنترنت ولكنها لا تزال ضرورية لجعلها تعمل، مثل شاشات العرض ولوحات المفاتيح والفئران وشاشات اللمس.

باستخدام الميتافيرس، توجد بعض اللبنات الأساسية الجديدة، مثل القدرة على استضافة مئات الأشخاص في مثيل واحد من الخادم (من الناحية المثالية، ستكون الإصدارات المستقبلية من الميتافيرس قادرة على التعامل مع الآلاف أو حتى الملايين من الأشخاص في وقت واحد)، أو أدوات تتبع الحركة التي يمكنها التمييز بين مكان وجود الشخص الذي يبحث أو مكان وجود يديه. يمكن أن تكون هذه التقنيات الجديدة مثيرة للغاية وتشعر بأنها مستقبلية.

ومع ذلك، هناك قيود قد يكون من المستحيل التغلب عليها. عندما تعرض شركات التكنولوجيا مثل مايكروسوفت (Microsoft) أو ميتا مقاطع فيديو خيالية عن رؤاها للمستقبل، فإنها غالباً ما تميل إلى إخفاء كيفية تفاعل الناس مع الميتافيرس. فلا تزال سماعات الواقع الافتراضي ثقيلة الوزن، ويعاني معظم الناس من دوار الحركة أو الألم الجسدي إذا ارتدوها لفترة طويلة. كما أن نظارات الواقع المعزز تواجه مشكلة مماثلة، علاوة على المشكلة غير المهمة المتمثلة في معرفة كيف يمكن للناس ارتدائها في الأماكن العامة دون أن يبدو وكأنهم بمظهر الأحمق الضخم.

لذا، كيف ستستعرض شركات التكنولوجيا فكرة تقنيتها دون إظهار حقيقة سماعات الرأس الضخمة والنظارات الثقيلة؟ حتى الآن يبدو أن حلهم الأساسي هو ببساطة تصنيع التكنولوجيا من قطعة قماش كاملة، أو المرأة الثلاثية الأبعاد من عرض ميتا؟ أكره تحطيم الوهم، ولكنه ببساطة غير ممكن حتى مع الإصدارات المتقدمة جداً من التكنولوجيا الحالية.

ما هو الميتافيرس في الوقت الراهن أو الحالي؟

ما-هو-الميتافيرس-الواقع-المعزز

التناقض في تعريف – ما هو الميتافيرس – هو أنه لكي يكون المستقبل، عليك أن تحدد الحاضر بعيداً. لدينا بالفعل MMO، وهي اختصار لـ (massively multiplayer online game)، التي هي في الأساس عوالم افتراضية كاملة، وحفلات موسيقية رقمية، ومكالمات فيديو مع أشخاص من جميع أنحاء العالم، وصور رمزية على الإنترنت، ومنصات تجارية. لذا من أجل بيع هذه الأشياء كرؤية جديدة للعالم، يجب أن يكون هناك عنصر جديد فيها.

اقضِ وقتاً كافياً في إجراء مناقشات حول – ما هو الميتافيرس – وسيُشير شخصاً ما حتماً إلى قصص خيالية مثل Snow Crash – رواية 1992 التي صاغت مصطلح “ميتافيرس” – أو Ready Player One، التي تصور عالم الواقع الافتراضي (VR) حيث يعمل الجميع ويلعبون ويتاجرون. بالاقتران مع فكرة ثقافة البوب ​​العامة للصور المجسمة وعروض الرؤوس (بشكل أساسي أي شيء استخدمه الرجل الحديدي في أفلامه العشرة الأخيرة)، تعمل هذه القصص كنقطة مرجعية خيالية لـ ما هو الميتافيرس – وهو الميتافيرس الذي يمكن لشركات التكنولوجيا بيعه في الواقع كشيء جديد – يمكن أن يبدو حقيقياً.

هذا النوع من الضجيج (hype) هو جزء حيوي من فكرة الميتافيرس مثل أي فكرة أخرى. لا عجب إذن أن الأشخاص الذين يروجون لأشياء مثل الرموز الغير قابلة للاستبدال (NFTs) – الرموز المميزة المشفرة التي يمكن أن تكون بمثابة شهادات ملكية لعنصر رقمي، نوعاً ما – يتمسكون أيضاً بفكرة الميتافيرس. بالتأكيد، تعد الـ NFTs ضارة بالبيئة، ولكن إذا كان من الممكن الجدل بأن هذه الرموز قد تكون المفتاح الرقمي لقصرك الافتراضي في Roblox، فإذن هنيئاً لك، لقد حولت للتو هوايتك في شراء الميمات إلى جزء أساسي من البنية التحتية لمستقبل الإنترنت (وربما رفعت قيمة كل تلك العملة المشفرة التي تمتلكها).

من المهم أن تضع كل هذا السياق في الاعتبار، لأنه في حين أنه من المغري مقارنة الأفكار الأولية التي لدينا اليوم بالإنترنت المبكر ونفترض أن كل شيء سيتحسن ويتقدم بطريقة خطية، فهذا ليس مُعطى. ليس هناك ما يضمن أن الأشخاص سيرغبون حتى في قضاء وقت ممتع في مكتب افتراضي أو لعب البوكر مع الـ Dreamworks Mark Zuckerberg، ناهيك عما إذا كانت تقنية الواقع الافتراضي (VR) والواقع المُعزز (AR) ستصبح سلسة بما يكفي لتكون شائعة مثل الهواتف الذكية وأجهزة الكمبيوتر اليوم.

قد يكون الأمر كذلك أي أن الميتافيرس الحقيقي سيكون أكثر قليلاً من بعض ألعاب الـ VR الرائعة والصور الرمزية الرقمية في مكالمات الزوم (Zoom)، ولكن في الغالب هو حتى وقت كتابة هذا المقال – مجرد شيء ما زلنا نفكر فيه على أنه الإنترنت.

4 تعليقات
  1. […] المؤسس المشارك لموقع الفيسبوك (Facebook) أنه يتوقع أن تكون الميتافيرس ضخماً وأن تصبح جزءاً رئيسياً من أعمال شركته خلال العقد […]

  2. […] شركة ميتا (Meta) حل مشكلة المعاملات وتفاعلات القيمة في الميتافيرس. أعلنت الشركة عن إطلاق محفظة رقمية جديدة ستدعم اقتصاد […]

  3. […] حين أن مفهوم الميتافيرس لا يزال واسعاً جداً، تعمل الشركات بالفعل على إنشاء نوع […]

  4. […] الآن جزءاً من جهودها على إنشاء عوالم جذابة قائمة على الميتافيرس كجزء من استراتيجيتها. تطلق شركة سامسونغ، شركة […]

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.