ما هي سولانا ؟

1

ما هي سولانا؟

سولانا (Solana) عبارة عن بلوك تشين عام مفتوح المصدر يدعم العقود الذكية، بما في ذلك الرموز غير القابلة للاستبدال (NFTs)، ومجموعة متنوعة من التطبيقات اللامركزية (dApps). أصل البلوك تشين الخاص بـ سولانا هو رمز (SOL) الذي يوفر أمان الشبكة من خلال عملية الـ Staking وكذلك وسيلة لنقل القيمة.

تم إنشاء سولانا في عام 2017 من قبل أناتولي ياكوفينكو (Anatoly Yakovenko) جنباً إلى جنب مع عضو مجلس إدارة سولانا الحالي ورئيس العمليات راج جوكال (Raj Gokal). ياكوفينكو، الآن الرئيس التنفيذي لشركة Solana Lab، جاء من خلفية في تصميم النظام وأراد تطبيق معرفته نحو نموذج بلوك تشين جديد يتيح سرعات معالجة أسرع.

حقائق سريعة عن سولانا

عملة سولانا هي عملة مشفرة يتم تعدينها بطريقة ” إثبات الحصة (proof-of-stake)” مع إمكانية بناء العقود الذكية بما في ذلك تطبيقات التمويل اللامركزي (DeFi) والتطبيقات اللامركزية (dApps) والرموز الغير قابلة للاستبدال (NFTs).

  • تفتخر سولانا بإنتاجية نظرية تبلغ 65000 معاملة في الثانية مع رسوم تقترب من الصفر.
  • أدى الازدهار في مساحات الدي فاي (DeFi) والرموز الغير قابلة للاستبدال (NFT)، مع دفع رسوم مرتفعة جداً على شبكة الايثيريوم (Ethereum)، إلى دفع مستخدمي العملات المشفرة إلى البحث عن خيارات أخرى مثل سولانا. وكانت سولانا في قلب الجدل الذي دار في دهاليز عالم صناعة التشفير، حيث زعم المشككون أن سرعة معاملاتها ممكنة فقط لأن السلسلة ضحت باللامركزية.
  • يهدف المؤسسون إلى إنشاء بلوك تشين جديد تماماُ يمكن أن يتوسع ليشمل التبني العالمي. في ذلك الوقت، كانت سرعات معاملات البلوك تشين محدودة بحوالي 15 عملية في الثانية، وهو معدل نقل ضئيل مقارنة بقدرة فيزا (Visa) و ماستر كارد (Mastercard) على معالجة ما يقرب من 65000 معاملة في الثانية. سعى كل من ياكوفينكو و جوكال إلى إنشاء بلوك تشين جديد يمكنه تلبية الطلب على نطاق عالمي.
  • تفتخر سولانا الآن بسعة ذروة نظرية تبلغ 65000 معاملة في الثانية وأصبحت واحدة من أكثر سلاسل الكتل استخداماً اليوم بسبب سرعتها وتكاليف المعاملات الرخيصة عليها. ومثل أي نظام بلوكتشين تقريباً اليوم، لا تزال سولانا جديدة جداً ولا تخلو من الجدل.

بلوكتشين سولانا

تعمل سولانا على بروتوكول مختلط بين إثبات الحصة (PoS) ومفهوم تسميه سولانا إثبات التاريخ (PoH). إثبات الحصة (Proof-of-stake) هو خوارزمية تسمح للبلوكتشين بالحفاظ على معلومات دقيقة عبر جميع المشاركين فيها.

 تطبيقات-سولانا

١- إثبات الحصة

من خلال إثبات الحصة، يتعهد مالكو العملات المشفرة، أو “الحصة”، بعملاتهم المشفرة لمدقق. والمدقق (validator) هو جهاز كمبيوتر يقوم بتشغيل برامج البلوكتشينات بنسخته الخاصة من البلوكتشين. هؤلاء المدققون هم ما يعادل المعدنين في بلوكتشين يعمل بطريقة “إثبات العمل” (proof-of-work) مثل عملة البيتكوين (Bitcoin).

بدلاً من التنافس مع أجهزة الكمبيوتر الأخرى لإكمال الألغاز المعقدة كما هو الحال في أسلوب إثبات العمل، يتم اختيار المدققين لإضافة الكتلة التالية من المعاملات بناءً على: حجم حصتهم (عدد العملات المشفرة (Sol) التي تعهدوا بها للشبكة)، والمدة الزمنية التي سيتعهدو بعملاتهم خلالها، وعلى عدد من المعايير الأخرى.

الفكرة هي قياس مستوى التزام المشاركين في الشبكة ومكافأتهم على تفانيهم، كلما زادت الحصة بالنسبة لعدد العملات المتداول أو المعروض، أصبحت الشبكة أكثر لامركزية وأكثر أماناً.

٢- ما هو نظام إثبات التاريخ؟

آلية إثبات التاريخ أو نظام إثبات التاريخ (PoH) هي آلية الإجماع في سولانا. وهي عبارة عن سلسلة من العمليات الحسابية التي توفر سجلاً رقمياً لإثبات وقوع حدث ما على الشبكة في أي وقت؛ هذا يعني أنها طريقة لإثبات أن المعاملات في التسلسل الصحيح ووجدها القائد الصحيح. يتم تقسيم البلوكتشين الخاص بـ سولانا إلى فتحات أو فترات زمنية حيث يقوم المدقق باستيعاب المعاملات وإنتاج كتلة. في هذا النظام، يتم اختيار القادة قبل كل فترة زمنية من أجل توفير الوقت.

يتم اختيار العقدة (node) أو المدقق (validator) لتكون “رائدة” في الفتحة من خلال آلية إثبات الحصة بناءً على كمية عملة SOL المُحتفظ بها. كل مدقق مسؤول عن مواصلة العد أو الحصيلة لمرور الوقت، والمعروفة باسم تسلسل إثبات التاريخ، والكتلة التالية من المعاملات لحساب الفتحة التي تم اختياره من أجلها. فكر في الأمر على أنه ساعة تشفير تعطي طابعاً زمنياً لكل معاملة في الشبكة جنباً إلى جنب مع بنية البيانات، والتي يمكن أن تكون ملحقاً بسيطاً للبيانات.

كيف يعمل نظام إثبات التاريخ ؟

١- يتم تعيين المدقق A للفتحة الأولى ويقضي خمس ثوانٍ في العثور على الكتلة التالية.

٢- تم تعيين أداة التحقق B في الفتحة الثانية وتستغرق خمس ثوانٍ للعثور على الكتلة التالية، والتي تصل إلى مرور 10 ثوانٍ.

٣- يتم تعيين أداة التحقق C للفتحة الثالثة وتستغرق خمس ثوانٍ للعثور على كتلة، بحلول النهاية، مر إجمالي 15 ثانية.

يستغرق كل مدقق نفس القدر من الوقت لإكمال هذه العملية. نعلم أن المدقق C مخصص للفتحة الثالثة ولأن كل كتلة تستغرق نفس القدر من الوقت، نعلم أن الفتحة الثالثة يجب أن تبدأ فقط عند علامة 10 ثوانٍ. لذلك، لا يمكن بدء المدقق C قبل أو بعد وصول العدد إلى 10 ثوانٍ.

ونظراً لأن حصيلة مرور الوقت يمكن رؤيتها من قبل جميع المدققين، ويتم اختيار قادة الفتحات مسبقاً، يعلم الجميع متى من المفترض أن يبدأ القائد. على سبيل المثال، إذا كان هناك مدقق رابع (مدقق D) تم اختياره ليكون الرائد للفتحة الرابعة، فستعلم جميع الأطراف أنه لا يُسمح للمدقق D إلا بالبدء عند علامة 15 ثانية.

لماذا نستخدم إثبات التاريخ؟

يقلل هذا النظام من زمن الانتقال ويزيد الإنتاجية لأن قادة الفتحات يمكنهم دفق المعاملات إلى بقية المدققين في الوقت الفعلي بدلاً من الانتظار لملء كتلة كاملة وإرسالها مرة واحدة. ونظراً لأن المدققين يستمرون بحساب أو عد الوقت، يمكنهم ختم كل معاملة واردة بقيمة الوقت أو إثبات السجل، بحيث يمكن للعُقد الأخرى طلب المعاملات داخل الكتلة بشكل صحيح حتى إذا لم يتم دفقها بترتيب زمني. يمكن للعُقد الأخرى بعد ذلك التحقق من هذه المعاملات فور ورودها بدلاً من الاضطرار إلى مراجعة كتلة كاملة من المعاملات في وقت واحد.

ما الذي يجعل سولانا مختلفة ؟

استخدامات-سولانا

تتشارك سولانا مع سلاسل الكتل الأخرى (البلوكتشينات) بالطريقة التي يتم بها تكوين الإجماع بين العُقد. في حين أن إثبات التاريخ له فوائده، إلا أن هناك بعض المخاوف حول آلية تصويت سولانا وما إذا كانت تسبب المركزية أم لا. مع سولانا، يجب أن تصوت العُقد على الكتل وشرعية معاملاتها حتى تصبح جزءاً من السلسلة. ترسل العُقد الأصوات إلى القائد ويكون القائد مسؤولاً بعد ذلك عن فرز الأصوات بنفسه والتوقيع على الكتلة.

في البلوكتشين النموذجي، يتم اختيار المدققين من خلال إثبات الحصة. ثم يقومون بإنشاء الكتلة التالية من المعاملات وبثها إلى جميع العقد الأخرى في الشبكة. ثم تقوم بقية الشبكة بتدقيق الكتلة الجديدة مقابل نسختهم من دفتر الأستاذ العام (ledger). ثم تتحقق كل عقدة من نسختها من دفتر الأستاذ العام والكتلة الجديدة مقابل جميع العُقد الأخرى في الشبكة. من هنا، تختار العُقد – بشكل فردي – ما إذا كانت توافق على أن هذه الكتلة الجديدة شرعية أم لا.

تستمر العملية حتى تتوافق غالبية العُقد على نسخة جديدة واحدة من السلسلة. وعلى الرغم من أن الأمر يستغرق وقتاً طويلاً، إلا أن السماح للعُقد بالتوصل إلى اتفاق بدون وسيط لفرز الأصوات كان أمراً أساسياً في البلوكشين اللامركزي منذ إنشاء أو اختراع البيتكوين.

 اقتصاديات سولانا أو توزيع الرموز (tokenomics)

يوجد حالياً 315،100،273 عملة (Sol) متداولة بإجمالي كمية معروضة 511،616،946، بدون حد أقصى مُحدد للعرض.

على وجه الخصوص، ينطوي رمز SOL على حالتي استخدام؛ الأول هو التحصيص أو التخزين (Staking)، حيث يمكن لحاملي الرمز المميز مشاركة SOL الخاصة بهم والحصول على المكافآت، بينما تسمح الحالة الآخرى للمستخدمين باستخدام SOL كدفعة مقابل الرسوم المرتبطة بتشغيل العقود الذكية أو المعاملات الأخرى.

بالإضافة إلى ذلك، توزع سولانا مبلغاً ثابتاً من المكافآت المستندة إلى التضخم عبر مجموعة أدوات التحقق المرجحة التي تؤمن شبكة سولانا. يتم ترجيح كل مكافأة مقابل الـ staking ويُقاس حجم المكافأة بحسب عدد الرموز المميزة التي قمت بتخزينها. يتناسب العائد مع عدد الرموز المميزة التي تم تخزينها مقابل إجمالي المعروض من الرموز.

سولانا انطلقت بمعدل تضخم يبلغ حوالي 8٪، ومن المتوقع أن ينخفض ​​بنسبة 15٪ كل عام، وهو اتجاه تنازلي سينخفض ​​حتى يصل المعدل إلى 1.5٪ سنوياً، حيث سيبقى. ومن المتوقع أن يتم إرسال العملات التي يتم إصدارها إلى المدققين، مع 95٪ من الرموز المميزة الصادرة نحو مكافآت المدقق و 5٪ مخصصة لنفقات التشغيل.

وفيما يخص توزيع العملات، تُظهر البيانات من موقع Messari أن ما يقرب من 50٪ من مخصصات رمز سولانا المميز (Sol) الأولية ذهبت إلى المطلعين، مثل شركات رأس المال الاستثماري، وذهب مبلغ صغير فقط للجمهور.

تعليق 1
  1. KevinDiows يقول

    https://www.vykupspb.ru/ – Выкуп автомобилей битых авто марки LADA (ВАЗ) модели RAM, 1976 года выпуска, тип кузова минивэн с объемом двигателя 5895 коробка передач механическая в Санкт-Петербурге.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.