هل يمكن أن تتابع البيتكوين رحلة الهبوط إلى 24 ألف دولار؟؟!!

أقل من 30000 دولار هو الآن التنبؤ المفضل لدى المتداولين لحركة سعر البيتكوين دون توقف في عمليات البيع هذا الأسبوع

0

حددت عملة البيتكوين (BTC) سعراً قياسياً جديداً منخفضاً لعام 2022 في 9 مايو حيث واصلت أسواق العملات المشفرة عمليات البيع قبل افتتاح وول ستريت.

سعر البيتكوين ينخفض إلى أقل من 33700 دولار

أكدت البيانات القادمة من تريدينغ فيو (TradingView) الإتجاه الهبوطي القوي لزوج تداول البيتكوين على الدولار BTC / USD، والذي بلغ 32،637 دولاراً على منصة Bitstamp.

مع آخر دفعة لسلسلة من الخسائر في مايو، استمر الزوج في التداول بأقل من 33000 دولار في وقت كتابة هذا التقرير، مع خسائر أسبوعية الآن عند 15٪.

قال مايكل فان دي بوب، لمُتابعيه على تويتر في واحدة من عدة منشورات قام بنشرها اليوم: “بيتكوين تجتاح أدنى المستويات هنا، وربما تكون هذه هي نقطة دخول السيولة التالية”؛ وأضاف: “يمكن أن نذهب نحو 30-31 ألف دولاراً أمريكياً لأن هذا كتلة يومية، لكنني سأبحث عن صفقات الشراء في جميع أنحاء هذه المناطق”.

30 ألف دولار تشكل مستوى أرضية شائع بين المعلقين والمتداولين، والذي يعتقد البعض مع ذلك أن البيتكوين يمكن أن تغوص إلى 25 ألف دولار أو حتى أقل.

من بين المتنبئين هذا الأسبوع، كان Dylan LeClair، الذي حدد سعر البيتكوين المحقق – الإجمالي الذي تحركت فيه كل عملة في آخر مرة – كهدف محتمل، حيث قال: “تراجع عملة البيتكوين إلى السعر المحقق (متوسط التكلفة على أساس السلسلة) ممكن تماماً وكان متسقاً مع قيعان السوق السابقة في دورات السوق الهابطة”، وبدأ منشوره على تويتر بالقول في 9 مايو:

“السعر المحقق هو 24.3 ألف دولار في الوقت الحالي”

وأضاف ليكلير أن مثل هذا الاستسلام كان “غير مرجح” دون أن يصاحب الضعف في الأسواق التقليدية. ومع ذلك، فقد وفرت الظروف في هذا العام هذا الزخم الانخفاضي فقط.

 سعر-البيتكوين-المحقق

في الواقع، لقد شهدت البيتكوين بعض الدعم حول أدنى مستوياتها في عام 2022، حتى الآن تجنبت إعادة اختبار أعمق للمستويات التي لم نشهدها منذ العام الماضي. وفي غضون ذلك، قال المحللون في بورصة بت فينكس (Bitfinex) الرئيسية في تصريحاتهم: “لقد رأينا بيعاً متجدداً في البيتكوين وسوق الرموز الرقمية الأوسع حيث يستمر احتمال زيادة أسعار الفائدة وتدهور البيئة الاقتصادية في التأثير على الأصول الخطرة”.

“في أوروبا، انخفضت الأسهم بشكل حاد، بعد أن شهدت بورصة ناسداك أكبر انخفاض لها في يوم واحد منذ يونيو 2020، قد يضيف المستثمرون الخارجون من المراكز بعض الزخم إلى عمليات البيع المطولة التي شهدناها خلال الأيام القليلة الماضية”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.